الصحة

مجموعة إسناد للمتشافيات من سرطان الثدي

مبادرة من أجل رفع الوعي في شأن سرطان الثدي في أوساط المجتمع البدوي في النقب، وإسناد المتشافيات من المرض.

بالتشارك مع صندوق كومن ومنظمة جوينت، فإن إجيك – معهد النقب يواصل مشروعه للتعامل مع أبعاد الشفاء من سرطان الثدي في المجتمع البدوي في النقب. إن النموذج الذي تم تجريبه للمرة الأولى في العام 2016-2017 يواصل عمله الآن مع النساء اللواتي شفين من سرطان الثدي، ويبلغ عدد عضوات المجموعة اليوم عشرة سيدات يلتقين في رهط. وإلى جانب ذلك، تجري إقامة مؤتمرات ونشاطات يتم تمريرها في المدارس الثانوية في أرجاء المنطقة، وتكشف نحو 400 فتاة وسيدة على أبعاد المرض وعوارضه. هذا المشروع يتم تطبيقه بالتشارك مع جمعية شروق، وهي جمعية فلسطينية موجودة في بلدة العيزرية، التي تقوم بعرض برامج مماثلة، وقد تم بناء البرنامج واستراتيجية العمل بالتشارك مع هذا المركز.

خدمات سيارة الإسعاف في القرى غير المعترف فيها

خدمات الطوارئ في المجتمعات التي تعيش على الهوامش/ في القرى غير المعترف بها (؟)

يعاني نحو 100,000 من سكان سكان القرى البدوية غير المعترف بها من نقص هام في البنى التحتية الأساسية، كالشوارع، المدارس، والعيادات، كما يعانون من نقص في توفر خدمات الطوارئ. إن سيارة الإسعاف الفريدة الخاصة بـ “إجيك- معهد النقب” التي تعمل بالتشارك مع نجمة داوود الحمراء التي قامت أيضا بتأهيل سائق السيارة، ياسر أبو رجيلة، تتيح توفير خدمات الطوارئ الطبية لعشرات آلاف البدو في النقب. وخلال العام الماضي، تمت المصادقة على سيارة إسعاف إضافية، ويصل سائقي سيارتي الإسعاف اليوم إلى أكثر من 30,000 مواطنا في النقب

تأهيل المسعفين

توفير المعرفة والخبرات  للمجتمع البدوي في الأحداث الصحية الطارئة.

بريادة سائق سيارة الإسعاف، ياسر أبو رجيلة، تم تأهيل نحو 50 رجلا من المجتمع البدوي حتى اليوم كمسعفين طبيين، كما أن هنالك مجموعة يبلغ تعدادها 16 مشتركا، تمر في هذه الأيام بعملية تأهيل. في نهاية العام 2017، سجل هذا البرنامج نجاحا إضافيا حين انضمت مجموعة من ثمانية سيدات بدويات إلى برنامج تأهيل المسعفات، وقد صرن بذا أول مسعفات بدويات. إن حضور هاتيك السيدات سيوفر أمام الخدمات الصحية إمكانية الوصول ومساعدة سكان القرى غير المعترف بها، وخصوصا النساء منهم.

Scroll to top
Skip to content